26 سبتمبر، 2023

الشرق الأوسط نيوز

آخر الأخبار تعرفونها فقط وحصرياً على الشرق الأوسط نيوز موقع اخباري شامل يدور حول العالم

أسئلة هامة جدآ عن النظام الغذائي الصحي

أسئلة هامة جدآ عن النظام الغذائي الصحي

تقرير-رباب عنان

١- هل اللحوم ضارة؟

يجب الإقلال من تناول اللحوم الحمراء، بحيث تكون مرة أو مرتين على الأكثر أسبوعيًا

فلقد أثبتت الأبحاث أن للحوم الحمراء ثلاثة أضرار، الأول يكمن في دهنها المشبع والمرتبط ارتباطًا وثيقًا بأمراض القلب

وهذا الدهن خاصة في اللحم الضاني وغيره من اللحوم الدهنية يرفع الكوليسترول الضار

ويخفض الكوليسترول المفيد. الثاني هو احتواؤها على حديد الهيم heme iron الذي يزيد من مقاومة الجسم للإنسولين، وهو مرتبط بمرض السكر من النوع الثاني.

الثالث هو وجود ارتباط وثيق بين زيادة استهلاك اللحوم وفرصة حدوث سرطان القولون.

٢- هل الفول ضار؟

الفول من أفضل الأطمعة التي منحها الله لنا على الإطلاق، فهو يحتوي على بروتين نباتي يفيد عضلات الجسم التي تتناقص مع الزمن

كما أنه يحتوي على كمية عالية من الألياف التي تفيد الجهاز الهضمي

وتبطئ سرعة امتصاص السكر، فيتحسن سكر الدم، وعند إضافة زيت الزيتون والخضراوات والليمون إليه تكتمل فائدته.

كذلك العدس- وباقي البقوليات الجافة- يحتوي على نسبة عالية من البروتين النباتي المهم، والألياف المفيدة.

٣- هل الخضراوات والفواكه ضارة؟

الخضراوات والفواكه تحتويان على كمية عالية من الڤيتامينات والأملاح التي يحتاج إليها الجسم لجميع عملياته الحيوية.

كذلك تمدان الجسم بمادة الإنيسوتول Inisitol التي تساعد العضلات على الاستفادة من طاقة الجلوكوز.

وتحتويان على كمية عالية من الألياف التي تفيد حركة القولون، وتمنع الإمساك، كما أن الفواكه تحتوي على ألياف قابلة للذوبان تخفض من مستوى الكوليسترول في الدم.

والسكر الموجود في الفواكه هو الفركتوز، وهو سكر عالي التحلية رغم انخفاض معدل سكريته (٢٠٪؜)؛ لذا فإن تأثيره في سكر الدم أقل بكثير من السكر العادي الذي يصل معادل سكريته إلى ١٠٠٪؜

فيزيد معه سكر الدم. كما أن الفواكه القاتمة اللون تحتوى على نسبة عالية من البوليفينول polyphenol المضاد للأكسدة؛ مما يطيل عمر خلايا الجسم، ويحسن وظائفها.

٤- هل كل النشويات ضارة بالجسم؟

أكثر النشويات ضررًا للجسم على الإطلاق هو السكر؛ فلقد أثبتت الأبحاث أن استهلاك السكر بما يزيد على 50 جرامًا يوميًا

أو 10%من السعرات الحرارية، يزيد الوزن، ويرفع نسبة الجلسريدات الثلاثية الضارة

ونسبة السكر في الدم عند مرضى السكر، ويزيد من فرص الإصابة بجلطات القلب.

ويكفي أن تعرف أن علبة واحدة من المشروبات الغازية تحتوي على 9 ملاعق سكر
أي 36 جرام سكر.

والسكر سعرات خاوية، بدون قيمة غذائية. أما سكر فركتوز الذرة، الذي تحلى به جميع الحلويات، والنوتيلا، والمعجنات

ومعظم أطعمة الأرفف في المتاجر، فهو مادة ضارة جدًّا، حيث تزيد ترسبات الدهون في الكبد، وتؤدي إلى زيادة الوزن

ويحاول الكبد دائمًا التخلص من سميتها حال تناولها.

كذلك فإن الأرز والبطاطس من أكثر الأطعمة تأثيرًا في ارتفاع نسبة السكر في الدم، فضررهما كبير على مريض السكر

وينصح بالإقلال الشديد منهما عند مرضى السكر والسمنة.

منتجات الدقيق الأبيض كذلك ترفع بشدة سكر الدم، وتزيد الوزن؛ لذا يجب الإقلال منها أيضًا عند مرضى السكر والسمنة.

أما النشويات من الخضراوات، والفواكه، والبقوليات، ومنتجات الألبان، فليس منها ضرر.

٥- هل منتجات الألبان والبيض ضارة؟

أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة أن منتجات الألبان مفيدة للجسم، وتقلل من نسبة الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني

وأمراض القلب، وخاصة الألبان المخمرة، كالزبادي واللبن الرايب. كما أنها تحسن من حركة الجهاز الهضمي العلوي وسلامته؛ لاحتوائها على بكتريا اللاكتوباسيلس lactobacilus المفيدة.

ولقد أثبتت أبحاثنا الحديثة أنه لا ضرر من دهون الألبان على كوليسترول الدم أو السكر، باستثناء احتوائها على سعرات عالية ككل الدهون، فالإفراط منها يزيد معدل السمنة.

البيض يحتوى على أفضل أنواع البروتين التي يحتاج إليها الجسم

ورغم احتواء صفار البيض على نسبة عالية من الكوليسترول فإن امتصاصه قليل من الأمعاء؛ لذا ينصح ببيضة أو اثنتين يوميًّا.

٦- هل شرب الماء ضار؟

أفضل ما يمكن أن يقوم به الإنسان هو شرب الماء، فثلاثة أرباع وزن الجسم من الماء، وخفض شرب الماء قد يضر بالكليتين

وربما يؤدي إلى فشلهما الحاد في حالة الجفاف، أو يزيد ترسيب الأملاح فيهما، وتكوين الحصوات

كذلك يفيد الماء جميع العمليات الحيوية في الجسم، وينشطها، ويضبط أملاح الجسم وعصاراته الهضمية

ويحتاج الجسم- على الأقل- من 6 إلى 8 أكواب كبيرة من الماء يوميًا، ويفضل تناول الماء قبل الأكل، أو بين الوجبات.

٧- لماذا يستفيد بعض الأشخاص من الإقلال أو منع بعض الأطعمة الصحية التي ذكرتها؟

بعض الأشخاص- وهم نسبة ضئيلة- مصابون بالحساسية لبعض أنواع الغذاء

فمثلًا٠٠

مرضى اضطراب الجهاز الهضمي المصابون بالحساسية للجلوتين الموجود في القمح، تتحسن حالتهم جدًّا بعد منع منتجات القمح

وبعض الحبوب الأخرى المحتوية على الجلوتين، وهذا المرض يمكن الكشف عليه بسهولة عن طريق تحليل بسيط بالدم

أو فحص عينة من جدار القولون.

بعض الأشخاص المصابين باضطرابات الجهاز الهضمي نتيجة لنقص إفراز إنزيم هضم منتجات الألبان المسمى باللاكتاز lactase يستفيدون من منع منتجات الألبان

أو يتحسنون بتناول إنزيم اللاكتيز عند تناول منتجات الألبان.

كذلك بعض المرضى المصابين بمرض نقص إنزيم G-6PD الوراثي يصابون بأنيميا تحلل كرات الدم الحمراء hemolytic anemia عند تناول الفول.

ولكن كل هذه الحالات محدودة جدًّا، ويمكن الكشف عليها وتشخيصها بسهولة من متخصص في أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الدم

ويمكن علاجها، وتبدو الأمور لغير الخبير في علوم التغذية أن هذه الأطعمة ضارة للجميع ويجب منعها

وهو قول غير صحيح بالمرة، وقد يؤدي- على المدى الطويل- إلى سوء تغذية شديد لا تحمد عقباه.

٨- هل كل ما يسهل هضمه مفيد، وكل ما يصعب هضمه ضار؟

البروتينات والدهون صعبة الهضم، ولكنها تحتوي على أحماض أمينية ودهنية مهمة Essential amino acids and Essential fatty acids

وهي مهمة لأن الجسم لا يستطيع تكوينها من تلقاء نفسه، ولا تأتي إلا بالغذاء

كذلك مهمة لأنها تدخل في تكوين جميع هرمونات الجسم وإنزيماته حتى تعمل وظائف الأعضاء بكفاءة.

والامتناع التام عنها يشكل خطرًا داهمًا على الجسم، في حين أن النشويات العالية معدل السكرية

كالسكر، والأرز، والبطاطس، ودقيق القمح، سهلة وسريعة الهضم

ولكن ضررها بالغ على مستوى السكر في الدم، وعلى زيادة معدل السمنة. كما أن الجسم قادر على تكوينها إذا قلل الشخص من تناولها.

٩- هل يمكن الشفاء من مرض السكر من النوع الأول عن طريق التغذية؟

على عكس النوع الثاني للسكر والذي يستفيد جدًا من خفض الوزن، والصيام المتقطع

وخفض النشويات عالية السكرية في الأكل كالسكر والارز والبطاطس والذرة ومنتجات دقيق القمح

فإن النوع الأول للسكر ينتج من تدمير خلايا البنكرياس بالكامل من الجهاز المناعي للجسم.

ولم يثبت حتى الآن أنه يمكن عودة هذه الخلايا للعمل مرة ثانية عن طريق تعديل اسلوب الغذاء

ولم يثبت أيضًا أن الجسم يمكنه تكوين هذه الخلايا التي تفرز الانسولين مرة ثانية بأى طريقة كانت؛ سواءًا غذائية أو دوائية

لذا فإن علاج هذه الحالات هو فقط عن طريق الانسولين.

يمكن للتغذية السليمة وخاصة خفض النشويات -السابق ذكرها-تحسين نسبة السكر في الدم

ولكن مع ضرورة استمرار العلاج بالانسولين، لأن توقفه، ولو ليوم واحد

قد يعرض المريض للتسمم الكيتوني، والذي قد يؤدي -لا قدر الله- للوفاه.

وتناول هؤلاء الاشخاص للسكر، والمربى، والعسل، يرفع مستوى السكر بالدم لأرقام عالية، قد تؤدي الى خطر داهم على صحتهم.